عن حركة كوش السودانية

انتهاج سياسة سودان جديد يقوم على اساس التنوع الثقافي والسياسي والديني مع اعادة النظر بشكل كامل في تحديد هوية السودان وشكل المشاركة في الحكم .

من نحن

عن حركة تحرير كوش السودانية

هي احدى حركات التحرر السودانية التي تنادي بتحرير الواقع السوداني ككل من براثن السودان القديم الذي ورثناه منذ الإستقلال ويقوم في حكمه على تبني الاحادية الثقافية في اللغة والدين وهوية الدولة والمركزية في الحكم .
تنادي حركة تحرير كوش السودانية وتعمل مثلها مثل معظم حركات الهامش بانتهاج سياسة سودان جديد يقوم على اساس التنوع الثقافي والسياسي والديني مع اعادة النظر بشكل كامل في تحديد هوية السودان وشكل المشاركة في الحكم .
ايضا هي تدعو الى سودان موحد .

تتبنى حركة تحرير كوش السودانية القضية النوبية كاحد قضايها السياسية الأساسية بالنظر اليها بنظرة جديدة تختلف عن كل الاحزاب السياسية وهي ان القضية النوبية في اساسها هي قضية تهميش ثقافي واقتصادي وسياسي وتاريخي وحضاري . ويجب ان يكون السودانيون النوبيون في مقدمة الصفوف للتضحية في سبيل رفع هذا التهميش من السودان ككل وعن المنطقة النوبيه على وجه الخصوص.
وتعتمد في تحقيق اهدافها على كل الوسائل المتاحة بما فيها الكفاح المسلح. ……..
تم اعلان انشاء حركة تحرير كوش السودانية في مؤتمر عام حضره ما يقارب اكثر من ٤٠٠ شخص من السودانيين في مدينة روتردام الهولندية عام ٢٠٠٤ م .
وعدد كبير ايضا تابع جلسات المؤتمر العام من خارج قاعة الاجتماع ودعموا انطلاقها .
تم الاعتماد على بعض الأفكار السياسية المكتوبة وتبنيها كمنطلقات فكرية تقوم عليها الحركة ( د. جون قرنق و د. محمد جلال هاشم / د. ابكر آدم اسماعيل ) .
من الذين ساهموا في كتابة المنفستو الاول للحركة هم ( ذو النون جعفر محمد علي بخيت وعبد الوهاب آدم صديق فضل ومحمد داؤود ) .

المزيد عن الحركة

من اوائل المؤسسين للحركة وقاموا بتبني العمل اليومي فيها هم عبد الوهاب آدم وصديق فضل ومجموعة من النوبيين في داخل السودان وخارجه منهم عبد المجيد ديشاب ( عقيد سابق بالجيش السوداني ) ومجموعة من العسكريين المقيمين خارج السودان . انطلقت الحركة منذ بدايتها في ٢٠٠٤م على اعتماد العمل السياسي في الخارج من خلال تبنيها للقضية النوبية على اساس انها ليست قضية مطلبيه فقط كما تصورها بعض الاحزاب السياسية السودانية وعملت على استقطاب كوادرها في الخارج والداخل من طلاب وطالبات الجامعات والمزارعين والسياسيين في الداخل والخارج. ومن اهم شروط الانضمام لعضوية الحركة هو التخلي عن اي عضوية سابقة لاي حزب سياسي اخر في السودان .

تعرضت الحركة في بداية سنواتها الاولى الى خلافات داخلية على اساس الاختلاف في منهج العمل وتبني رؤى مخالفة لمنفستو الحركة بين مؤسسيها مثلها مثل كل كل الحركات والتنظيمات مما ادى الى ابعاد رئيسها السابق عبد الوهاب آدم الذي تم ابعاده وفصله من الحركة واعتماد الرفيق محمد داؤود رئيسا لها منذ ٢٠٠٧م / ٢٠٠٨م .
وبعدها واصلت الحركة عملها وانطلق الكثير من عضويتها للعمل السياسي والتنظيمي السري داخل السودان من خلال الروابط الطلابية ولجان المناهضة في المناطق النوبية في الداخل والخارج دون الافصاح عن خلفيتهم التنظيمية .
وكان لعضويتها في الخارج دور كبير في تبني عمل المناهضة النوبية للسدود وشرح القضية النوبية وايضا الاشتراك في العمل المعارض من خارج السودان وخاصة في امريكا وبريطانيا وهولندا على وجه الخصوص .

تابعنا على

جانب من مفاوضات جوبا

قادة حركة تحرير كوش السودانية

رئيس حركة تحرير كوش
دكتور/ اسامة ابراهيم دهب
الأمين العام
السيد/ دهب إبراهيم دهب
الأمين الإعلامي و الناطق الرسمي
رشا فاروق عبد الرحمن
أمينة أمانة المرأة والطفل
وفاء عثمان على ابراهيم
رئيس قطاع دنقلا
د.عبدالرؤوف محمد فتحي
رئيس قطاع بوهين
امير احمد محمد احمد طمبل
امين شؤون الطلاب والشباب
البشير عوض علي
امين شؤون الفئات
هشام حسن عباس محمد

المكتب القيادي لحركة كوش

رئيس فرعية حلفا الجديدة
مصطفى حسن مصطفى
رئيس قطاع علوة
مفيد عمر الفاروق
امين المال والموارد
عادل عثمان

دستور الحركة

إن ازمة الهوية في جميع دول العالم الثالث هي نتاج لتطور تاريخي أفرزته أطر الحكم بعد الاستقلال. فقد تشكلت تلك الدول تاريخياً من عدة عناصر وتنوعات أثنية وعرقية وثقافية وسمتها بتركيبة تعدّدية، تتألفّ من وحدات عرقية متمايزة، لدرجة أنه كان من الممكن لغالبيتها أن تزعم إبان الاستعمار أنها قومياتٌ قائمةٌ بذاتها. 

علم حرحة تحرير كوش السودانية

شعار حركة تحرير كوش السودانية